إثيوبيا

جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية
የኢትዮጵያ ፌዴራላዊ ዲሞክራሲያዊ ሪፐብሊክ
ye-Ītyōṗṗyā Fēdēralāwī
Dīmōkrāsīyāwī Rīpeblīk
العاصمة أديس أبابا
اللغة الرسمية أمهرية
تسمية السكان إثيوبيون
نظام الحكم ديمقراطي جمهورية فيدرالية
الرئيس مولاتو تيشومي
رئيس الوزراء هايله مريم ديساليغنه
السلطة التشريعية الجمعية البرلمانية الإثيوبية
المجلس الأعلى مجلس الاتحاد الاثيوبي
المجلس الأدنى مجلس النواب الإثيوبي
المؤسسة
مملكة أكسوم 980 قبل الميلاد
الإمبراطورية من إثيوبيا 1137
الدستور الحالي 1991
الاتفاق 1944
معلومات اخرى
العملة بر (ETB)
جهة السير يمين
رمز الإنترنت et
رمز الهاتف الدولي 251+

إثيوبيا ( رسمياً، جمهورية إثيوبيا الفدرالية الديمقراطية) (بالأمهرية: ኢትዮጵያ)، دولة غير ساحلية تقع في القرن الأفريقي، وعاصمتها أديس أبابا (الزهرة الجديدة)، وهي ثاني أكبر دول إفريقيا من حيث عدد السكان والعاشر من حيث المساحة.

يحدها من جهة الشرق كل من جيبوتي و الصومال ومن الشمال دولة أريتريا و من الشمال الغربي السودان ومن ناحية الغرب جنوب السودان والجنوب الغربي كينيا.

تعتبر إثيوبيا وكانت تعرف في السابق باسم إمبراطورية الحبشة، واحدة من أقدم دول العالم وموطن حضارة عرفت باسم بمملكة أكسوم حكمتها منذ القرن العاشر قبل الميلاد ، سلالة نسبت نفسها إلى الملك سليمان و ملكة سبأ.

وفي إثيوبيا وجد أقدم هيكل بشري عمره 4,4 مليون سنة. ولها أطول سجل تاريخي للاستقلال في افريقيا، إذ لم تخضع للإستعمار إلا في الفترة من 1936 وحتى 1941 عندما اجتاحت القوات الإيطالية في حملتها على شرق إفريقيا قبل خروجها من المنطقة بعد توقيع الاتفاق الأنجلو-إثيوبي في ديسمبر / كانون الأول 1944 م.

أصل التسمية

عرفت إثيوبيا في الكتب والمخطوطات القديمة باسم الحبشة (باللغات اللاتينية Abyssinia) نسبة إلى قبيلة حبشت التي هاجرت من اليمن إلى مرتفعات القرن الإفريقي بعد انهيار سد مأرب، كما تذهب بعض الروايات. أما الإسم إثيوبيا فقد استخدمه رسمياً الإمبراطور الإثيوبي منليك الثاني، مقتبساً من الملك عيزانا الذي لقب نفسه بملك ملوك إثيوبيا ( بالأمهرية ንጉሠ ነገሥት ዘኢትዮጵያ) بعد انتصاره على إثيوبيا النوبية . واللفظ اثيوبياΑἰθιοπία لفظ غريقي (من Aithiops باليونانية Αἰθίοψ) يتكون من مقطعين هما «aithio» و «ops» بمعنى الوجه المحروق أو البني اللون، وقد ورد اللفظ مرتين في الإلياذة وثلاث مرات في الأوديسة. واستخدمه المؤرخ اليوناني هيرودوت لوصف الأراضي الواقعة في جنوب مصر، بما في ذلك السودان و إثيوبيا الحالية وبلدان الساحل الأفريقي. يقول بلينيوس الأكبر ان اسم البلاد Aethiops انبثق من اسم نجل هيفيستوس المدعو إثيوبوس. كما تعني الكلمة صانع الأدوات الحديدية أو الحدّاد ”

وأما الإسم الحبشة المشتق من لفظ حبشت والذي ورد في التوراة فيعني الأجناس المختلطة والمختلفة إشارة إلى التصاهر ما بين الساميين الوافدين من جنوب شبه الجزيرة العربية و الحاميين الكوشيين من سكان البلاد الأصليين.

التاريخ

مملكة أكسوم

في سنة 500 قبل الميلاد قامت مجتمعات ساحلية مختلطة من الفلاحين والتجار الوافدين من جنوب شرق شبه الجزيرة العربية بتطوير لغتهم ونظام كتابتهم. وتأسست في القرن الأول قبل الميلاد في الشمال الشرقي من إثيوبيا الحالية مملكة أكسوم وعاصمتها مدينة أكسوم. وأخضعت لسيطرتها الثغور والمراسي الواقعة على ساحل البحر الأحمر. وبينما كانت مملكة مروي المجاورة تنهار كانت أكسوم تزدهر، يميزها معمارها المشيد من الحجارة ولاسيما الأعمدة الحجرية المنقوشة و المسلات.

وفي منتصف القرن الرابع تحول ملك أكسوم عيزانا إلى الديانة المسيحية وارتبط بالكنيسة القبطية المصرية. وفي القرن السابع الميلادي . وقع ساحل البحر الحمر تحت سيطرة المسلمين وفقدت أكسوم طريق تجارتها واتصالها بالمحيط الهندي ، وبدأت في الإضمحلال حتى تلاشت في القرن العاشر.

مملكة الحبشة


وفي حوالي سنة 800 بعد الميلاد ظهرت مملكة في مرتفعات إثيوبيا عرفت في أدبيات التاريخ باسم الحبشة التي قامت على نظام اقطاعي طبقي يقوم الفلاحون فيه بحرث الأرض وزراعتها ويدفعون جزء كبير من الحصاد في شكل ضرائب و ومكوس للطبقة الحاكمة من النبلاء والملوك. فيما كانت طبقة الأرقاء يشيدون الكنائس المنحوتة في الصخور والتي ما زال معظمها قائما حتي اليوم ومن بينها مسلات من كتل الجرانيت يصل ارتفاعها إلى 60 قدما.

التركيبة السكانية

الحبشة والإسلام

كانت الحبشة المكان الأول الذي ضم وأحتضن المسلمين الأوائل عند هجرتهم الأولى وهربهم بدينهم وفرارهم من كفار مكة. وبالرغم من أن الصلات بين الأحباش والمسلمين كانت في عهد الرسول طيبة وودية، إلا أنه بدأت بعض الاحتكاكات بين الأحباش والدول الإسلامية بعد ذلك منذ عهد عمر بن الخطاب. ويذكر أن ميناء جدة تعرض لغارات الأحباش مما اضطر المسلمين لرد هذا العدوان

وفي عام 83 هـ – اضطر المسلمون لاحتلال مدينة قريبة من الحبشة وذلك لضمان مراقبة تحرك الأحباش، وقد وجدت بهذه الجزر نقوش عربية وشواهد قبور ترجع إلى منتصف القرن الثالث الهجري مما يدل على أن العرب المسلمين كان لهم بهذه الجزر حتى هذا التاريخ.

وقد سجل لنا التاريخ مراحل متعددة بين ممالك الطراز الإسلامي ومملكة الحبشة المسيحية فقد طمع الأحباش في مد سلطانهم لهذه الممالك التي ننحكم بحكم موقعها في منطقة القرن الأفريقي في التجارة الخارجية عبر المحيط.

وقد أرسلت الملكة ” هيلانة ” ملكة الحبشة في عام 1510 رسولاً إلى الملك ” عمانويل” ملك البرتغال بهدف الاتفاق على عمل مشترك ضد القوى الإسلامية، لكنها أيضاً كانت تنوي مهاجمة مكة[بحاجة لمصدر] وهي في هذا بحاجة لمساعدة الأسطول البرتغالي الذي أحرز انتصارات حاسمة على الأساطيل الإسلامية في المحيط الهندي.

وقد استجابت البرتغال لهذا الطلب الحبشي وأرسلت قوة على رأسها أحد أبناء فاسكو دا جاما، وقد منيت القوات البرتغالية بخسائر فادحة وقتل قائدها – لكن لم تستطع القوارب الإسلامية أن تحقق نصراً على الحبشة والقوات المؤازرة لها.

الدين


طبقاً لآخر إحصاءٍ وطني للسكان 2007 ،يشكل المسيحيون 66.5% مِنْ سكانِ البلادِ (43.5 % أرثوذكسي أثيوبي، 19.3% طوائف أخرى كبروتستانت وكاثوليك)، مسلمون 30.9%، وممارسو المعتقداتِ التقليديةِ 2.6% هذا يُوافقُ كتابَ حقائق وكالة المخابرات المركزيةِ المُجَدَّدةِ العالميِ، تمارس الديانة المسيحية على نحو واسع في إثيوبياالمسيحية أرثذوكسية لَها تاريخ طويلة في إثيوبيا تَعُودُ إلى القرن الأولِ، حضور مهيمن في وسط وشمال إثيوبيا. كلتا المسيحية الأرثوذكسية والبروتستانتية لَها وجود كبير في جنوب وغرب إثيوبيا. هناك أيضا مجموعة قديمة صغيرة مِنْ اليهود، (يسمون ب بيت إسرائيل)، يَعِيشُون في شمال غرب إثيوبيا، مع ذلك أكثرهم هاجرَ إلى إسرائيل في العقود الأخيرة للقرنِ العشرين كجزء مِنْ مهماتِ الإنقاذِ التي قامت بها الحكومة الإسرائيلية، عملية موسى والعملية سليمان يَعتبٍر بَعْض العلماءِ الإسرائيليينَ واليهودِ هؤلاء اليهود الأثيوبيينِ بأنهم القبيلة الإسرائيلية المفقودة.

مملكة أكسوم (في شمال شرق إثيوبيا) كَانتْ واحدة من أوّل الأممِ التي تبنّت المسيحيةِ رسمياً، عندما القديس فريمنتيوس الصورية، مسمّى آبا سلامة (“أبّ السلامِ”) في إثيوبيا، حوّلَ الملكَ إيزانا أثناء بدايات القرن الرابعَ. ويَعتقدُ الكثيرُ بأنّ بشارة الانجيل دَخلَت إثيوبيا قبل ذلك بكثير، عندما زار الوزير (المسؤولِ الملكيِ) كما وصف في الكتاب المقدس في سفر أَعمال 8:26-39 بوزير كنداكة والذي تم عماده مِن قِبل القديس فيليب، الداعية في الفصل الثامنِ أعمال الرُسلِ. اليوم، كنيسة التوحيدية الأثيوبية الأرثذوكسية، هي جزء من كنائس الأرثوذكس المشرقين، وتعد الطائفة الأكبر في البلاد، مع وجود عدد مِنْ البروتستانت كما يطلق عليهم إثيوبيا باسم بنتاي(Pentay) منذ أن وَجدَ القرن الثامن عشرَ هناك a صغير نسبياً (uniate) الكنيسة الكاثوليكية الأثيوبية وجدت في القرن الثامن عشر وهي طائفة صغيرة العدد أقل من 1% وتتبع بابوية الفاتيكان.

إنّ الاسمَ “إثيوبيا” (بالعبرية كوش) مَذْكُورةُ في التوراةٍ في مرات عديدة(سبعة وثلاثون مرة). الحبشة تُذْكَرُ أيضاً في الإسلام في الأحاديث النبوية. يَعتقدُ أكثر العلماءِ الغيرِ الاثيوبين بأنّ استعمالَ التعبيرِ أشارَ إلى مملكةِ كوش بشكل خاص أَو أفريقيا خارج مصر عُموماً

الإسلام في إثيوبيا يَعُودُ إلى تأسيس الدينِ الإسلامي في 615 ميلادية، عندما نصح الرسول محمد بن عبد الله - صلى الله عليه وسلم - أصحابه (الصحابة) للنَجاة من الاضطهاد في مكة المكرمة ويُهاجروا إلى الحبشة (التي تضم حاليا إثيوبيا واريتريا وصومال) وكان آنذاك الملك هو أصحمه بن أبجر النجاشي. علاوة على ذلك،

هناك أديان أفريقية أصلية عديدة في إثيوبيا، بشكل رئيسي واقعة في المنطقة الجنوبية الغربيةِ البعيدةِ والمناطق الحدوديةِ الغربيةِ. عُموماً، يَعِيشُ المسيحيين عموماً في المرتفعاتِ، بينما المسلمون وأتباع الأديانِ الأفريقيةِ التقليديةِ يَمِيلونَ إلى سُكُون المناطقِ السهليَّةِ الأكثرِ في الشرقِ وجنوب البلادِ.

إثيوبيا أيضاً الوطنُ الروحيُ لحركةِ راستفاري، الذي يَعتقدُ أتباعُها إثيوبيا هي صهيونَ. وأن الإمبراطور هيلاسيلاسي هو السيد المسيح، وقد رفضهم الامبراطور هيلاسيلاسي وبل وطردهم لأنه كَانَ مسيحياً أورثوذوكسياً إثيوبياً بثبات

النظام السياسي

قاعة المدينة في أديس أبابا.

سياسة إثيوبيا تجري في إطار جمهورية برلمانية اتحادية، حيث رئيس الوزراء هو رئيس الحكومة. تمارس السلطة التنفيذية من قبل الحكومة، وتناط السلطة التشريعية الاتحادية لكل من الحكومة ومجلسي البرلمان.

استنادا إلى المادة 78 من الدستور الإثيوبي 1994، فان السلطة القضائية مستقلة تماما عن السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية. وفقا ذا إيكونومست في مؤشر الديمقراطية الذي نشر في أواخر عام 2010، فان إثيوبيا هي “نظام استبدادي”، لتحتل بذلك المرتبة 118 من أصل 167 بلدا.

لقد تراجع تصنيف اثيوبيا12 مرتبة على القائمة منذ عام 2006، ويعزى التقرير هذا التراجع إلى حملة النظام على أنشطة المعارضة ووسائل الإعلام، والمجتمع المدني قبل الانتخابات البرلمانية لعام 2010، والتي يقول التقرير عنها انها جعلت إثيوبيا بحكم الأمر الواقع دولة الحزب الواحد

الحكومة


وعقدت لانتخاب الجمعية التأسيسية في إثيوبيا 547 مقعدا في يونيو 1994. اعتمدت هذه الجمعية دستور جمهورية إثيوبيا الديمقراطية الاتحادية في ديسمبر 1994. وأجريت الانتخابات لأول برلمان في إثيوبيا وطني اختيار شعبيا والمجالس التشريعية الإقليمية في مايو ويونيو 1995. اختار معظم احزاب المعارضة إلى مقاطعة هذه الانتخابات. كان هناك انتصار ساحق للجبهة الشعبية الإثيوبية الديمقراطية الثورية. وخلص المراقبون الدوليون والمنظمات غير الحكومية أن أحزاب المعارضة لم يكن ليتمكن من المشاركة كانوا قد اختارت أن تفعل ذلك.

تم تثبيت الحكومة الحالية من إثيوبيا في أغسطس 1995. وكان أول رئيس Negasso Gidada. عززت الحكومة التي يقودها الحزب الحاكم من رئيس الوزراء ملس زيناوي سياسة الفيدرالية العرقية وتسند صلاحيات كبيرة للسلطات والإقليمية على أساس عرقي. إثيوبيا اليوم تسع مناطق حكم شبه ذاتي الإدارية التي لديها القدرة على جمع وإنفاق الإيرادات الخاصة بها. في ظل الحكومة الحالية، وتقييد بعض الحريات الأساسية، بما في ذلك حرية الصحافة،. المواطنون تفتقر إلى وسائل الإعلام الأخرى من الشبكات المملوكة للدولة، ومعظم الصحف الخاصة النضال على أن تبقى مفتوحة ويعانون من المضايقات الدورية من الحكومة.واعتقل ما لا يقل عن 18 صحفيا كان قد كتب مقالات تنتقد الحكومة بعد انتخابات عام 2005 عن جرائم الإبادة الجماعية واتهامات بالخيانة. تستخدم الحكومة قوانين الصحافة التي تنظم تشهير لتخويف الصحافيين الذين ينتقدون سياساتها.

تم انتخاب حكومة زيناوي في عام 2000 في أول انتخابات متعددة الأحزاب في إثيوبيا، ولكن كان لانتقادات شديدة النتائج وفقا لمراقبين دوليين ونددت بها المعارضة وصفها بأنها مزورة. الحزب الحاكم فاز أيضا في انتخابات عام 2005 عودة زيناوي إلى السلطة. على الرغم من أن التصويت معارضة متزايدة في الانتخابات، فإن كلا من المعارضة ومراقبين من الاتحاد الأوروبي وغيرهما وقال ان التصويت لا تفي بالمعايير الدولية للانتخابات عادلة وحرة وقالت الشرطة الإثيوبية قد ذبحوا 193 متظاهر، معظمهم في العاصمة أديس ابابا، في أعمال العنف في أعقاب انتخابات أيار 2005 في مجزرة الشرطة الإثيوبية.

بدأت الحكومة حملة في المحافظات وكذلك، في حالة أوروميا السلطات تستخدم المخاوف بشأن التمرد والإرهاب لاستخدام التعذيب، والسجن، وأساليب قمعية أخرى لإسكات المنتقدين بعد الانتخابات، وخصوصا الناس متعاطفين مع المعارضة المسجلة حزب المؤتمر الوطني أورومو. وقد شاركت الحكومة في صراع مع متمردين في منطقة أوغادين منذ عام 2007. وكان أكبر احزاب المعارضة في عام 2005 الائتلاف من أجل الوحدة والديمقراطية المعارض. بعد انقسامات داخلية شتى، وضعت معظم قادة حزب ائتلاف الوحدة والديمقراطية والوحدة الوطنية الجديدة من أجل الديمقراطية وحزب العدالة بزعامة القاضي بيرتوكان ميديكسا. وقال عضو من جماعة عرقية في البلاد أورومو، والسيدة بيرتوكان ميديكسا هي أول امرأة تقود حزبا سياسيا في إثيوبيا.

أدى نواب الشعب في اورومو اعتبارا من عام 2008، أعلى أحزاب المعارضة الخمسة هي الوحدة من أجل الديمقراطية والعدالة برئاسة القاضي بيرتوكان ميديكسا، القوات الإثيوبية الديمقراطية المتحدة بقيادة بطرس Dr.Beyene، أورومو الحركة الديمقراطية الفدرالية برئاسة الدكتور Bulcha Demeksa، من قبل الدكتور. Merera Gudina، والولايات المتحدة الإثيوبية الحزب الديمقراطي حزب-ميدهين بقيادة يديتو أياليو

التقسيمات الإدارية


أقاليم إثيوبيا العرقية

قبل عام 1996 كانت إثيوبيا مقسمة إلى 13 إقليما أغلبها بنيت على أسس تاريخية. إثيوبيا الآن لديها نظام حكومة يتكون من ثلاثة مستويات للحكومة الاتحادية حيث تشرف على التقسيمات الإدارية على أساس عرقي، والمقاطعات (ورداس)، والأحياء (كيبيلي). قامت حكومة الجبهة الشعبية لتحرير إثيوبيا بتقسيم إثيوبيا إلى تسع مناطق (بالأمهرية: “كيليلوتش”، ومفردها: “كيليل”) حسب الأعراق.وهم:

  • عفار
  • أمهرة
  • بني شنقول - قماز
  • جامبلا
  • هررجي
  • أوروميا
  • أوجادين
  • الأمم الجنوبية
  • تيجراي

وبالإضافة إلى ذلك هناك مدينتان ذواتا وضع خاص (بالأمهرية: “أستدادر أكبابيوتش”):

  • أديس أبابا
  • ديري داوا

حقوق الإنسان


بحسب الاستطلاعات في عام 2003 من قبل اللجنة الوطنية المعنية بالممارسات التقليدية في إثيوبيا، والزواج عن طريق حسابات واختطاف 69٪ من الزيجات في البلاد، مع حوالي 80٪ في أكبر منطقة، أوروميا، ويصل إلى 92 في المئة في دول الجنوب، قوميات والمنطقة الشعبية

اقتصاد

البنك التجاري الإثيوبي في أديس أبابا.

تعتبر إثيوبيا من أسرع البلدان غير المنتجة للنفط نمواً في أفريقيا في عامي 2007 و 2008, وعلي الرغم من هذا النمو إلا أن الناتج المحلي الإجمالي يعتبر من الأقل عالميا كما يواجه اقتصاد إثيوبيا مشاكل بنيوية، بدأ بذل الجهد للإصلاح في العام 1991 ولكنه ما زال متواضع حيث تظل القدرة علي الإنتاج الزراعي متواضعة كما أنها معرضّة للجفاف بين الفينة والأخرى.

بدأت فعالية الجهد المبذول في الظهور خاصة بنمو اقتصادي بلغت نسبته 10% بين 2003-2008 ولكن حتي مع هذه النسبة يظل الفقر مشكلة أساسية تواجهها البلد.

يشار لاثيوبيا باسم برج المياه في شرق أفريقيا لأن العديد من الأنهار تنبع من اراضيها المرتفعة، كما أن لديها أكبر احتياطي للمياه في أفريقيا ومع هذا فان أنظمة الري المستخدمة قليلة جداّ حيث أن 1% يستخدم لإنتاج الطاقة و 1.5% يذهب للري

الزراعة


تساهم الزراعة تقريبا بما مقداره 43% من الناتج المحلي الإجمالي، 80% من الصادرات وتُشغّل 85% من اجمالي حجم القوى العاملة في البلد. تعتمد أغلب الانشطة الاقتصادية الأخرى علي الزراعة ويشمل ذلك التسويق، معالجة المنتوجات والتصدير. المحاصيل الرئيسية من ناحية الإنتاج هي البن، البقوليات، البذور الزيتية، الحبوب، البطاطس، قصب السكر والخضروات.

الصادرات


إثيوبيا تنتج أكثر القهوة من أي بلد آخر في أفريقيا.القهوة قد تم توطينها في إثيوبيا.

وإثيوبيا هي أيضا أكبر منتج لل10 من الماشية في العالم. غيرها من سلع التصدير الرئيسية هي القات، والذهب، والمنتجات الجلدية، والبذور الزيتية. التطورات الأخيرة في قطاع زراعة الزهور وسائل تستعد إثيوبيا لتصبح واحدة من أعلى زهرة ومصدري النباتات في العالم.

بلغ إجمالي الصادرات من إثيوبيا في عام 2009/2010 المالية US1.4 مليار دولار. كينيا المجاورة مع نصف سكان إثيوبيا بتصدير بضائع قيمتها 5 مليارات دولار أمريكي خلال نفس الفترة.

التجارة عبر الحدود من قبل الرعاة في كثير من الأحيان غير رسمية وخارجة عن سيطرة الدولة وتنظيمها. ومع ذلك، في شرق أفريقيا، أكثر من 95٪ من التجارة عبر الحدود من خلال قنوات غير رسمية وتجارة غير رسمية من الماشية الحية والإبل والأغنام والماعز من إثيوبيا التي تباع في الصومال وكينيا وجيبوتي يولد تقدر قيمتها الإجمالية بين 250 دولار أمريكي والولايات المتحدة 300 مليون دولار سنويا (100 مرة أكثر من الرقم الرسمي). هذه التجارة يساعد على خفض أسعار المواد الغذائية، وزيادة الأمن الغذائي، والتخفيف من حدة التوتر على الحدود وتعزيز التكامل الإقليمي. ومع ذلك، هناك أيضا مخاطر باعتبارها غير المنظم وغير الموثقة طبيعة هذه التجارة تدير المخاطر، مثل السماح المرض من الانتشار بسهولة أكثر عبر الحدود الوطنية. وعلاوة على ذلك، فإن حكومة إثيوبيا غير راضية ظاهريا مع العائدات الضريبية المفقودة وعائدات النقد الأجنبي. المبادرات الأخيرة وسعت لتوثيق وتنظيم هذه التجارة.

مع القطاع الخاص، تنمو ببطء، والمنتجات الجلدية مثل مصمم حقائب أصبحت التصدير الكبيرة، مع تايتو لتصبح أول علامة مصمم الفاخرة في البلاد.إضافية منتجات التصدير الصغيرة وتشمل الحبوب والبقول والقطن وقصب السكر والبطاطا والجلود. مع بناء سدود جديدة ومتنامية مختلف مشاريع الطاقة الكهرومائية في جميع أنحاء البلاد، كما تخطط إثيوبيا لتصدير الطاقة الكهربائية إلى الدول المجاورة لها.

ومع ذلك، لا تزال القهوة منتجاتها للتصدير وأهم صفقات مع علامة تجارية جديدة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الصفقات الأخيرة مع ستاربكس، وتخطط الدولة لزيادة ايراداتها من القهوة. معظم الصدد موارد إثيوبيا المائية الكبيرة والمحتملة ب “النفط الأبيض” ومواردها القهوة لها باسم “الذهب الأسود”.

البلاد لديها أيضا موارد معدنية كبيرة وإمكانات النفط في بعض المناطق الأقل يسكنها. عدم الاستقرار السياسي في تلك المناطق، ومع ذلك، فقد تحول دون تنمية. تورط الجيولوجيين الإثيوبية في عملية احتيال كبيرة من الذهب في عام 2008. ألقي القبض على أربعة من الكيميائيين والجيولوجيين هيئة المساحة الجيولوجية الإثيوبية في اتصال مع فضيحة الذهب وهمية، وبعد تلقي شكاوى من تجار في جنوب أفريقيا. تم العثور على سبائك الذهب من البنك الوطني لإثيوبيا أن تكون معدنية مذهبة من قبل الشرطة، ويكلف الدولة حوالي 17 مليون دولار أمريكي، وفقا لموقع شبكة العلوم والتنمية

النقل


إثيوبيا لديها 681 كم من السكك الحديدية، والذي يتكون أساسا من أديس أبابا - جيبوتي للسكك الحديدية، مع ملم 1000 (3 قدم 3 3/8 في) مقياس ضيقة. في الوقت الحاضر للسكك الحديدية تحت سيطرة مشتركة من جيبوتي وإثيوبيا، ولكن المفاوضات جارية لخصخصة هذه المرافق العامة للنقل.

كما في الجزء الأول من برنامج شارع 10 عاما تنمية القطاع، بين عامي 1997 و2002 بدأت الحكومة الإثيوبية جهد متواصل لتحسين بنيتها التحتية من الطرق. ونتيجة لذلك، اعتبارا من عام 2002 إثيوبيا لديها ما مجموعه (الاتحادية والإقليمية) 33297 كم من الطرق، على حد سواء المعبدة والحصى.

العلاقات العربية الإثيوبية

  • قرابة القرن الثامن ق.م، أقام السبئيون مستعمرة في شمال إثيوبيا في منطقة أكسوم ويعد تواجدهم واحداً من أقدم المستعمرات الحضرية في البلاد ونقلوا إليهم نظام الكتابة القديم المعروف بخط المسند وتعد إثيوبيا من الدول الوحيدة التي تستخدم اليوم قلما متطوراً عن ذلك الخط
  • قامت مملكة أكسوم في القرن الأول ق.م ودخلت في اشتباكات متفرقة مع مملكة سبأ وتحالفت مع مملكة حمير لإنهاء السيطرة السبئية
  • في القرن الأول ق.م ، ذكر اليونان أن الأحباش كانوا يسيطرون على ساحل قبيلة كنانة في تهامة قرب مكة المكرمة
  • في مطلع القرن السادس الميلادي، تنجح القوات الأكسومية دخول اليمن وتسيطر على تهامة بدعم الإمبراطورية البيزنطية والقبائل اليمنية المسيحية في نجران وتتخلص من اليهودي ذو النواس الحِميَّري عام 525 ـ 527 ميلادية
  • هجرة المسلمين إلى الحبشة بعيدا عن اضطهاد مشركي مكة، مما جعل لمسيحين الحبشة مكانة عزيزة في قلوب المسلمين.
  • الأمهرة، الأقلية العرقية الحاكمة في الحبشة على مر العصور، لديها حساسية مفرطة تجاه مختلف الأعراق المساكنة والمجاورة ومنهم المصريين والعرب.
  • تحالف حكام الحبشة، في القرون 16 و 17، مع مختلف الدول الأوروبية (مثل البرتغال وهولندا وإيطاليا) ضد الدول الإسلامية المجاورة (مصر، اليمن، الصومال، العفر، الحجاز، مروي).
  • مسيحيو الحبشة كانوا يتبعون الكنيسة القبطية المصرية (حتى عام 1974) بما تستدعيه تلك العلاقة من حميمية واحتكاكات.
  • سيرة سيف بن ذي يزن، من عيون التراث العربي والمكتوبة في العصر المملوكي، تدور في مجملها حول الحروب العربية الحبشية.
  • أكثر من 70% من فيضان نيل مصر يأتي من النيل الأزرق الذي ينبع من الهضبة الحبشية. مشاريع إثيوبيا لإقامة سدود على النيل الأزرق تقابل بقلق بالغ من المصريين.
  • حملة الحبشة (1874 - 1877) المصرية في عهد الخديوي إسماعيل.
  • تحالف سفاري المضاد للمد الشيوعي (عام 1975) (والمكون من الولايات المتحدة ومصر السادات والمغرب والسعودية وكينيا وإيران الشاه) اعتبره منجستو هايلا مريام مؤامرة مصرية موجهة ضد إثيوبيا. وفي خطبة له عام 1979 حطم زجاجات مملوءة دماً على اسمي مصر والسعودية.
  • منذ 1991 أتت إلى الحكم حكومة يتزعمها ميليس زيناوي قائد جبهة تحرير تجراي (TLF الانفصالية سابقاً) وهي على علاقة وثيقة بالخرطوم. شهدت علاقات إثيوبيا تحسنا ملحوظا مع كل دول الجوار العربية ماعدا إريتريا التي يحكمها إساياس أفويرقي قائد الجبهة الشعبية للتحرير التجرينية (TPLF)، والتي كانت شديدة القرب (عرقياً وسياسياً) من جبهة تحرير تجراي (TLF) خلال سني الثورة.

المراجع

QR Code
QR Code دول:إثيوبيا (generated for current page)